logo

وزير الدولة الإماراتي: الإمارات أكبر شريك تجاريٍّ لسلطنة عُمان على مستوى العالم

المرر: التعاون يهدف إلى إتاحة المزيد من الفرص الاقتصادية والاستثمارية من خلال تسهيل الإجراءات على المستثمرين ورجال المال والأعمال كمحور أساسي من محاور السياسة الخارجية للبلدين الهادف إلى استقرار وازدهار المنطقة.
التعاون بين سلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة يعزز الفرص الاقتصادية والاستثمارية الواعدة بين البلدين
التعاون بين سلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة يعزز الفرص الاقتصادية والاستثمارية الواعدة بين البلدين

السبت,1 أكتوبر , 2022 1:18م

ال تسهيل الإجراءات على المستثمرين والصناعيين ورجال الأعمال في مجالات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وصناعات المستقبل، والصناعات المستدامة.

ووضح أن:

توقيع 16 مذكرة تفاهم خلال زيارة صاحب السّمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى سلطنة عُمان والتي غطت قطاعات متنوعة شملت الفضاء والتكنولوجيا الطبية والزراعية والطيران وغيرها ما هي إلا دلالة على دعم التعاون والتنسيق المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والثقافية والتنموية ودفعها إلى الأمام بما يلبي تطلعات البلدين ويحقق أهدافهما على صعيد التنمية المستدامة.

وأشار إلى أن:

اتفاقية تأسيس شركة عُمان والاتحاد للقطارات المملوكة مناصفة بين الجانبين بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي واتفاقية الشراكة الموقعة بين جهاز الاستثمار العُماني وشركة القابضة الإماراتية بقيمة حوالي مليار ريال عُماني تهدف إلى حرص البلدين على تعميق وتوسعة العلاقات الثنائية لتعزيز النمو في القطاعات الحيوية وذات الأولوية.

وبيّن أن:

قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في عام 2021 بلغ أكثر من 46 مليار درهم بنمو بلغ 9 بالمائة عن 2020 الأمر الذي يجعل سلطنة عُمان ثاني أكبر شريك تجاريٍّ خليجي للإمارات باستحواذ على 20 بالمائة من إجمالي تجارتها مع دول مجلس التعاون الخليجي.

واختتم معالي خليفة شاهين المرر وزير الدولة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة تصريحه بأن:

التعاون بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة يهدف إلى إتاحة المزيد من الفرص الاقتصادية والاستثمارية من خلال تسهيل الإجراءات على المستثمرين ورجال المال والأعمال كمحور أساسي من محاور السياسة الخارجية للبلدين الهادف إلى استقرار وازدهار المنطقة.

اقرأ أيضًا:

تابعنا: